مانشيت - إخوانى استغل ذكرى المولد النبوى بإرسال علبة حلوى ملغمة لقيادى للسيطرة على التنظيم

إخوانى استغل ذكرى المولد النبوى بإرسال علبة حلوى ملغمة لقيادى للسيطرة على التنظيم

29/10/2020
إخوانى استغل ذكرى المولد النبوى علبة حلوى ملغمة لقيادى للسيطرة على التنظيم
إخوانى استغل ذكرى المولد النبوى بإرسال علبة حلوى ملغمة لقيادى للسيطرة على التنظيم

مانشيت الاخباري

كثير ما يحدث أزمات داخل جماعة الإخوان الإرهابية بين قيادات التنظيم وتنافس للحصول على المزايا المالية والمناصب القيادية، وهناك واقعة تكشف كيف يتخلص الإخوان من بعضهم بعض للانفراد بسلطة التنظيم، وكان أبرزها وقوع حالة توتر بين حسن الهضيبى المرشد الجديد للجماعة بعد اغتيال مؤسسها حسن البنا، وعبد الرحمن السندى رئيس التنظيم الخاص، وأسباب التوتر كانت متعددة، من بينها عدم رضا الهضيبى على علاقة السندى بثورة يوليو 1952 ورجالها من ناحية، وعدم رضا السندى عن وجود الهضيبى على رأس الجماعة من ناحية أخرى.

وتصاعدت الأزمات والمشكلات داخل الإخوان فى ضوء هذه الملابسات، قرر الهضيبى الإطاحة بعبد الرحمن السندى وعزله من رئاسة النظام الخاص، وكانت نيته هى تعيين المهندس السيد فايز بدلا منه وفى كتابه الشهير ذى الأجزاء الـ3 «الإخوان المسلمين أحداث صنعت تاريخ»، يروى محمود عبد الحليم عضو الهيئة التأسيسية للإخوان الأول لتاريخها وسيرتها، قصة اغتيال السيد فايز، حيث يقول: «إجراء المرشد العام بتنحية رئيس النظام عن رئاسة النظام ليست إلا إجراء عادى كان يجب أن يقابل من أخ بايع على السمع والطاعة بالتسليم والرضا وتوجيه جهوده لميدان آخر من ميادين الدعوة الفسيحة".

ويضيف: «لكن الذى حدث كان عكس هذا تماما، اعتبر هذا الأخ- السندى- هذا الإجراء اعتداء عليه وسلبا لسلطان يرى أنه حق أبدى له، وإذا كان قد ناوأ المرشد العام من قبل فى خفاء، فإنه أصبح الآن فى حل من إعلان الحرب عليه مستحيلا فى سبيل ذلك كل وسيلة تحتاج له. أتدرى أيها القارئ ماذا فعل؟".

ويقول: «كان يعلم أن المهندس السيد فايز وهو من كبار المسؤولين فى النظام الخاص من أشد الناقمين على تصرفاته، وأنه وضع نفسه تحت أمرة المرشد العام لتحرير هذا النظام فى القاهرة على الأقل من سلطته، وأنه قطع فى ذلك شوط بعيد باتصاله بأعضاء النظام فى القاهرة وإقناعهم بذلك». إذن فالخطوة الأولى فى إعلان الحرب – وكذلك سولت له نفسه – أن يتخلص من السيد فايز، فكيف تخلص منه؟.

ويتابع: «إنه تخلص منه بأسلوب فقد فيه دينه وإنسانيته ورجولته وعقله، انتهز فرصة حلول المولد النبوى الشريف وأرسل إليه فى منزله هدية، علبة مغلقة عن طريق أحد عملائه، ولم يكن الأخ السيد فايز فى ذلك الوقت موجودا بالمنزل، فلما حضر وفتح العلبة انفجرت فيه وقتلته وقتلت معه شقيقاً له وجرحت باقي الأسرة وهدمت جانبا من جدار الحجرة».

ورغم أن الجماعة حاولت وقتها الترويج لأكذوبة أن ثورة يوليو هى المسؤولة عن هذا الحدث فى إطار الحرب غير المعلنة آنذاك بينها وبين الجماعة –قبل 1954 – فإن رواية مؤرخ الجماعة الرسمى فضحت هذا التدليس، حيث قال بوضوح:«وقد ثبت ثبوتا قطعيا أن هذه الجريمة الآثمة الغادرة كانت بتدبير من هذا الرئيس – أى عبد الرحمن السندى- وقد قامت مجموعة من كبار المسؤولين فى هذا النظام تتقصى الأمور فى شأن هذه الجريمة، وأخذوا فى تضييق الخناق حول هذا الرئيس حتى صدر منه اعتراف ضمنى.

 



أخبار متعلقة

الملفات