مانشيت - الأسباب الحقيقة التي تؤدي لسحب فنزويلا أعترافها  بجبهة البوليساريو الإرهابية 

الأسباب الحقيقة التي تؤدي لسحب فنزويلا أعترافها  بجبهة البوليساريو الإرهابية 

22/02/2019
الأسباب الحقيقية سحب فنزويلا جبهة البوليساريو البوليساريو الأسباب الحقيقية سحب فنزويلا جبهة
الأسباب الحقيقة التي تؤدي لسحب فنزويلا أعترافها  بجبهة البوليساريو الإرهابية 

مانشيت الإخباري

كتب : ممدوح شحاته 

في ظل الأوضاع السياسية والاقتصادية والاجتماعية الصعبة، التي تعيشها فنزويلا، عقد جورج أرييزا وزير الخارجية الفنزويلي  بمراكش، مباحثات مع ممثلي حكومات المغرب وصربيا والمكسيك والبرازيل والدومينيكان.

 ونقلت مصادر دبلوماسية فنزويلية - الثلاثاء- أنه من أجل تعزيز علاقات التعاون والصداقة ، اجتمع جورج أرييزا، الذي يشغل كذلك منصب مستشار الرئيس الفنزويلي، نيكولاس مادورو،  مع ممثلي حكومات صربيا والمكسيك والبرازيل والدومينيكان والمغرب، من أجل تعزيز العلاقات الدبلوماسية بين هذه البلدان.

وأبزرت خارجية فنزويلا، التي غيرت لهجتها، مؤخرا، في مجلس الأمن، عندما أعلنت لأول مرة عن دعمها لمسلسل المفاوضات تحت رعاية الأمم المتحدة، من أجل التوصل إلى حل “تفاوضي” للنزاع المفتعل حول الصحراء المغربية، أن هذه الاجتماعات عُقدت في سياق المؤتمر الحكومي الدولي لاعتماد الميثاق العالمي للهجرة، المنعقد بمدينة مراكش المغربية.

وعلى غير العادة، دعت فنزويلا، شهر أكتوبر الماضي، جميع الأطراف المعنية إلى ترجيح خيار الحوار من أجل التوصل إلى حل عادل ودائم للنزاع حول الصحراء، مما يعد انقلابا على موقفها السابق، الداعم لجبهة البوليساريو.

ويرى مراقبون، أن هذه التطورات السياسية، قد تؤدي بحكومة مادورو، إلى سحب اعترافها بجبهة البوليساريو، وإقامة علاقات دبلوماسية مع الرباط.

والجدير بالذكر أن فنزويلا تعاني خلال فترة طويلة من أزمة اقتصادية. ووفقا للتنبؤات الصادرة عن صندوق النقد الدولي قد يبلغ مستوى التضخم في البلاد في أواخر عام 2018 الحالي نسبة 1 مليون في المائة. وهذا يجعل الوضع في فنزويلا مشابها للوضع الذي تشكل في ألمانيا في عام 1923 أو في زمبابوي في أواخر القرن العشرين.



أخبار متعلقة

الملفات