زعيم المعارضة التركية: عداء "أردوغان" لـ"مصر" خسرناالشرق الأوسط

09/01/2020
زعيم المعارضة التركية وأردوغان مصر خسرناالشرق الأوسط
زعيم المعارضة التركية: عداء "أردوغان" لـ"مصر" خسرناالشرق الأوسط
مانشيت الأخباري

أكد كمال أوغلو،  رئيس حزب الشعب الجمهوري التركي زعيم المعارضة التركية، أن السياسة الخارجية للرئيس التركى رجب طيب أردوغان كانت خاطئة ومعادية للشرعية الدولية، خاصة حيال مصر، إذ وقف نظام أردوغان ضد المؤسسات الحاكمة في القاهرة التي تتمتع بإعتراف دولي.

وأوضح  كمال أوغلو، خلال حديثه لقناة "خبر جلوبال"، في حلقة خاصة ببرنامج "الثقل المتساوي"، أن نزاع تركيا مع مصر أدى إلى خسارة أنقرة لمواقف القاهرة، ما أدى في النهاية إلى خسارة النظام التركي للشرق الأوسط برمته، مؤكدًا أن أردوغان ورجاله دائمًا ما يعملون على استهداف مصر وقادتها ومؤسساتها، خاصة الأزهر.

وشدد زعيم المعارضة التركية على ضرورة تغيير سياسة تركيا الخارجية 180 درجة، قائلا :"فإذا أبعدت السياسة الخارجية عن كونها مسألة قومية، وحولتها لتكون إدارة للسياسة الداخلية فإن المجتمع هو من يدفع الثمن وهذا هو الوضع الذي وصلنا إليه".

وتابع أوغلو :"ما هي الفائدة التي عادت على تركيا من سياستها في سوريا؟، نحن من دفع 40 مليار دولار. وماذا يقول أردوغان؟ يقول: إذا لزم الأمر سندفع 40 مليار دولار مرة أخرى، فماذا كسبنا في سوريا؟ وما الفائدة التي عادت علينا؟» في إشارة إلى خسارات نظام أنقرة المتتالية.

يأتي ذلك في أعقاب موافقة البرلمان التركي الخميس الماضي على مذكرة مقدمة من الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، لإرسال قوات إلى ليبيا دعمًا لحكومة "الوفاق الوطني" ومقرها طرابلس، في مواجهة قوات "الجيش الوطني الليبي" بقيادة المشير خليفة حفتر.

من جهته، ألغى مجلس النواب الليبي، بالإجماع، الاتفاقين البحري والأمني الموقعين بين حكومة الوفاق الوطني برئاسة فائز السراج، والرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

وصوت البرلمان الليبي، السبت الماضي، على إحالة الموقعين على اتفاق تركيا وحكومة "الوفاق" للنائب العام، كما طالب نواب ليبيون بتفعيل اتفاقيات الدفاع المشترك لصد التدخل التركي.

ومن جهتها، أصدرت وزارة الخارجية المصرية بياناً تدين فيه بأشد العبارات موافقة البرلمان التركي على نشر قوات تركية في ليبيا، وتعده انتهاكا للشرعية الدولية وتحمل أنقرة مسؤولية التدخل العسكري



أخبار متعلقة

الملفات