عمرو موسى ناعياً شعبان عبدالرحيم: ظاهرة متفردة فرض نفسه على الفن والسياسة

03/12/2019
عمرو موسى الفن والسياسة شعبان عبدالرحيم:
عمرو موسى ناعياً شعبان عبدالرحيم: ظاهرة متفردة فرض نفسه على الفن والسياسة

مانشيت الأخباري

"بحب عمرو موسى وبكره إسرائيل"، لم يتغن بها الفنان الراحل شعبان عبدالرحيم: فى عام 2000 لتكون "مجرد أغنية"، ولكنها صنعت علاقة ممتدة عبر سنوات بين الفنان الشعبى وواحداً من أهم السياسيين فى مصر، عمرو موسى وزير الخارجية الأسبق، والأمين العام الأسبق لجامعة الدول العربية، بل وكانت سبباً فى تحولات نوعية فى حياة السياسى الكبير وقتها.

حتى أن عمرو موسى حينما كتب «كتابيه»، كانت الأغنية وملابساتها وما تسببت فيه، حاضرة فى الجزأ الأول من مذكراته الشخصية، بل وأهداه للفنان الشعبى فى حفل التوقيع، وأبدى عمرو موسى تقديره لـ"شعبولا" وقتها، قائلا في إهدائه: «إلى المطرب الشعبي الشهير.. أخا عزيزا وصديقا وفياً .. أهدي كتابيه"، وأكد الفنان حينئذ، أن مجرد ورود اسمه في المذكرات مصدر فخر له ولأبنائه وأحفاده.

مات شعبولا اليوم، لينعيه عمرو موسى "، قائلاً: "الله يرحمه، كان ظاهرة متفردة وله شخصيته اللى فرضها على طريقة الغناء ومجتمع الفن وكمان دخل في السياسة، راجل طيب ومصرى أصيل، وكان حاسس إنه تفرد بعمل مهم، صنع نوع كامل من الغناء، وأعتبر هذا النوع جزء من الفن المصرى، سواء اتفقتوا معاه أو لأ ، ولكنه لم يكن أبداً ظاهرة عابرة".



أخبار متعلقة

الملفات