قيادات نسائية: مكتسبات عظيمة للمرأة بعد ثورة 30 يونيو

01/07/2019
ذكرى ثورة 30 يونيو الشعب المصري حكم الفاشية الإرهابية جماعة الإخوان الإرهابية
قيادات نسائية: مكتسبات عظيمة للمرأة بعد ثورة 30 يونيو

مانشيت الأخبارى

كتب:أحمد عصام

بعد مرور 6 سنوات على ثورة 30 يونيو والتي خرج فيها الشعب المصري ضد حكم الفاشية الإرهابية، كانت للمرأة المصرية دور بارز وفعال في إسقاط حكم جماعة الإخوان الإرهابية من خلال مشاركتها بكثافة في 30 يونيو في كل ربوع الوطن، وكانت مناضلة حقيقية من أجل تحرير الوطن من الجماعة الفاشية.

عقب ثورة 30 يونيو حصلت المرأة على مكتسبات كثيرة، بعد ان أثبتت مدى قدرتها على القيادة والعمل التنفيذي والتشريعي، اذ حدث لأول مرة في تاريخ مصر ربع أعضاء الحكومة من السيدات 8 وزيرات في حكومة واحدة، 90 نائبة تحت قبة البرلمان وتقليدها منصب محافظ، بالإضافة إلى زيادة عدد السيدات في البرلمان إلى نسبة 25% في التعديلات الدستورية الأخيرة

 

سلاف درويش: القيادة السايسة تؤمن بأهمية دور المرأة المصرية في المجتمع

قالت النائبة سلاف درويش وكيل لجنة القوى العاملة بالبرلمان، إن المرأة المصرية حصلت على مكتسبات كثيرة بعد نجاح ثورة 30 يونيو، منها 90 نائبة تحت قبة البرلمان يؤدون أداء مشرف داخليا وخارجيًا، بالإضافة إلى 6 وكيلات لجان بالبرلمان.

ولفتت إلى أن من ضمن المكتسبات أيضا، مستشار الرئيس للأمن القومي سيدة وهي السفيرة فايزة أبو النجا، وتمكين المرأة في الأجهزة التنفيذية، وتوليها 8 حقائب وزارية من اهم الحقائب الوزارة مثل التخطيط والسياحة والاستثمار والتضامن والصحة والبيئة والثقافة والهجرة، بجانب حصول المرأة على منصب محافظ، وحصول المرأة بعد التعديلات الدستورية على 25% من مقاعد البرلمان.

وأشارت وكيل قوى البرلمان، إلى أن القيادة السياسية تؤمن بأهمية دور المرأة المصرية في المجتمع ومدى قدرتها على العمل التنفيذي والتشريعي والقضائي.

ولفتت درويش، أن المرأة شاركت في كل الاستحقاقات الدستورية وكل المجالات ونزولها في ثورة 30 يونيو كان مشهدًا تجلت فيه السيدة المصرية في كل الميادين.

 

رانيا يحيى: المرأة كانت مناضلة حقيقية من أجل تحرير الوطن من الجماعة الفاشية

تابعت الدكتورة رانيا يحيى عضو المجلس القومي للمرأة، أن هناك اهتماما كبيرا بالمرأة بعد ثورة 30 يونيو ووضعت المرأة على قائمة أولويات القيادة السياسية، اذ خصص عام 2017 عامًا للمرأة، وخرجنا باستراتيجية النهوض بالمرأة في عام المرأة، لافتة إلى ان هناك تمكينا حقيقيا للمرأة في الحكومة، اذ وصلت إلى عدد 8 وزيرات في الحكومة بجانب تعيينها في منصب محافظ،، ووصول عدد النائبات في البرلمان إلى 90 نائبة، وكافة المؤسسات هناك تمكين حقيقي للمرأة.

وأضافت يحيى، أن هناك إرادة سياسية لتمكين ودعم المرأة بشكل عام، ومن هذه المكتسبات نسبة المرأة في التعديل الجديد للدستور 25% في البرلمان والمحليات، مضيفة إلى أن ترتيب مصر ومكانة مصر دوليا تغيرت إلى الأفضل بعد ثورة 30 يونيو، وخاصة تمكين المرأة.

وأشارت عضو المجلس القومي للمرأة، إلى أن هناك تشريعات وضعت لصالح المرأة بعد ثورة 30 يونيو منها عقوبة الختان وتغليظ بعض التشريعات مثل عقوبة التحرش، ووجود قانون يعاقب على التجني على المرأة المصرية بشكل من أشكال العنف وخروج قانون المجلس القومي للمرأة، مشيرة إلى انه لولا ثورة 30 يونيو ما كان حدث كل هذا الاهتمام بالمرأة وتمكينها.

ولفتت إلى أن قبل ثورة 30 يونيو مرت مصر خلالها بفترة عصيبة كانت تحكمها جماعة فاشية إرهابية، رجعت بمصر خلال هذا العام للوراء، لافتة إلى أن المرأة المصرية كان لها دور كبير في إسقاط حكم الفاشية الإرهابية، ولم تجبن المرأة رغم المخاوف والتهديدات التي كانت تبثها هذه الجماعة في نفوس المواطنين، ولكن المرأة خرجت بكثافة في 30 يونيو في كل ربوع الوطن، وكانت مناضلة حقيقية من أجل تحرير الوطن من الجماعة الفاشية.

واعتبرت يحيى أن هذا العصر الذهبي للمرأة المصرية في وجود قيادة سياسية تعي وتعزز وتدعم دور المرأة المصرية في جميع القطاعات وكل المجالات، ودائما يؤكد الرئيس عبد الفتاح السيسي دور المرأة وأطلق على المرأة عظيمات مصر، كل هذا كان عاملًا مؤثرًا جدًا ويعطي رسائل بشكل غير مباشر على قوة المرأة في المشاركة. 

 

سحر رمزي: لأول مرة في تاريخ مصر ربع أعضاء الحكومة من النساء

وفي ذات السياق أكدت سحر رمزي، رئيس اتحاد النساء العربية بهولندا، المتحدث باسم الجالية المصرية بهولندا، ان اهم مكتسبات ثورة 30 يونيو، أنها قضت على حكم الاخوان الإرهابية التي أظهرت مدى حقد هذا النظام المتحجر ورؤيته الضبابية للمرأة، واستمراره في الحكم ولا شك كان سيجعلها تفقد مكاسبها التي حققتها على مدار سنوات طويلة.

وأضافت رمزي، أن الرئيس عبد الفتاح السيسي اعترف بتقديره واحترامه للمرأة حتى قبل أن يحكم وثمن دورها في ٣٠ يونيو، وأكد أن الوعي والحرص لدى المرأة المصرية جعله يراهن عليها وأنها ستتقدم المظاهرات التي تطالب برحيل النظام الإخواني وأنها ستقود الأسرة للنزول وقد كان نزلت في مصر وخارجها تدافع عن وطنها، مضيفة انه اليوم وبعد ٦ سنوات حققت ما لم تحققه من قبل، أولها عام للمرأة وهو عمل غير مسبوق عالميا وهذا كان في عام ٢٠١٧ وتحت رعاية الرئيس السيسي وتم تكريم المرأة المصرية في الخارج في مؤتمر "المرأة تستطيع بالتاء المربوطة" حيث تم تكريم ٣١ سيدة من النابغات.

وأشارت رئيس اتحاد النساء العربية بهولندا، إلى أنه لأول مرة في تاريخ مصر، ربع أعضاء الحكومة من النساء، و8 وزيرات في حكومة واحدة، بالإضافة إلى زيادة عدد السيدات في البرلمان إلى نسبة 25% في التعديلات الدستورية الأخيرة، بجانب وجودها في مجلس الشيوخ سيكون مؤثرا في تمكين المرأة.

وأوضحت رمزي، أن المرأة كانت مؤثرة وما زالت في البرلمان وأضافت له الكثير، موضحة أن إعطاءها مزيدا من الصلاحيات في صالح المجتمع كما أن وجود القوانين التي تحافظ على كرامتها اكسبها أيضا مزيدا من الثقة مثل قانون التحرش وقانون منع ختان الإناث جعلها تشعر بأن مصر تقدر المرأة حقا وتحافظ على حقوقها.



أخبار متعلقة

الملفات