هاني أبو زيد يكتب: إنسانية جابر الدسوقي

16/05/2019
المهندس جابر دسوقي مصطفى إبراهيم رئيس مجلس إدارة القابضة لكهرباء مصر بكالوريوس كلية الهندسة
هاني أبو زيد يكتب: إنسانية جابر الدسوقي

مانشيت الأخبارى

يمتلك المهندس جابر دسوقي مصطفى إبراهيم رئيس مجلس إدارة القابضة لكهرباء مصر سيرة ذاتية وعملية مميزة، فالرجل حصل على بكالوريوس كلية الهندسة - ميكانيكا قوى - من جامعة الإسكندرية عام 1981م ، وشارك في عمليات إحلال وتجديد محطة السيوف البخارية، وإنشاء الوحدتين بمحطة كهرباء سيدي كرير، وأعمال مشروع محطة كهرباء العطف وتولى الإشراف على مشروع إنشاء عدد (2) وحدة بمشروع أبي قير الجديد، ومشروع محطة جنوب حلوان، ومشروع محطة السويس الحرارية ومشروع محطة العين السخنة والعديد من المشروعات الأخرى. المهندس جابر دسوقي يمتلك العديد من الصفات منها أنه شخصية متميزة متفردة تتوقّع الأفضل، وتعمل له، كما أنه يحصل على المتعة عندما يتم إنجاز الأعمال المكلف بها، لديهم القدرة على صنع الأصدقاء أينما كانوا.، وهو من الأشخاص الذين يقومون بأمور جديدة، ويعرفون ما يريدون.ويسعون دائماً إلى التعلم والتطور والعمل الجاد، ، ويرغب في استثمار الوقت والجهد اللازمين لتحقيق النجاح، لإثبات قدراته وكفاءاته ، وهو واحد من أبناء الوطن المخلصين، وأحد الداعين للنهوض به، ولا يكتفي بذلك، بل إنه من المشاركين في نهضته، حيث يسعى دائما إلي تطوير" القابضة " للكهرباء وجعلها مواكبة لأحدث التطورات التكنولوجية العالمية، كما أن الرجل يتمتع بحب المحيطين به والعاملين معه، لما يمتلكه من شخصية فريدة وأخلاق نبيلة، فالرجل يتخذ من الحب أسلوبا للإدارة، ومن إيقاظ الهمم سبيلا للنهوض بكل قطاع يرأسه، كما أنه يحمل صفات وخصائص الشخصية القيادية التي تقوم بأداء الأعمال المكلفة بها علي أكمل وجه وهو في ذلك يقوم الأخطاء إن وجدت ويعاقب المهملين، كما أنه يحمل قلبا عطوفا علي العاملين معه، فهو يعاملهم بأبوة، وهم يعاملونه بأدب واحترام، كما أنه دائما ما يشاركهم أفراحهم ومناسباتهم الاجتماعية ناصحا وموجها لهم، وهو الأمر الذي دعا المحيطين به إلي إجباره علي خوض انتخابات نقابة المهندسين، وهو الأمر الذي لم يكن يرغب به، إلا أنه فعله تلبية لمطالب زملائه وخدمة للعاملين معه، وهو الأمر الذي قوبل بإشادة ومحبة من الجميع، وترجمته مشاعرهم أثناء ترشحه لعضوية نقابة المهندسين ويومها احتشد مئات المهندسين علي صناديق الاقتراع للإدلاء بأصواتهم، ونجح في حصد أصواتهم ونيل ثقتهم، من خلال علاقاته الإنسانية مع الجميع القائمة علي الود والنقاء وصفاء القلوب، فهو متسامح إلي أقصي حد، كما أنه بشوش الوجه والقلب، ولا يحتاج إلي مفاتيح للوصول إلي قلبه، لأن قلبه مفتوح دائما للجميع.



أخبار متعلقة

الملفات